8/04/2014

لا أبدا، ده أنا إيدي جت غلط على لينك البلوج في فيرفوكس فاتفتح وفوجئت إني بقالي كتير ماكتبتش، وماعرفتش اكتب إيه.. مع إن في كلام كتير يتقال

5/03/2014

المزيد منه

الموت يعقد حاجبيه وينتظر 

للموت مواسم يحصد فيها مقربون وأغراب. تقترب الدائرة وتبعد أحيانا، لكنها تدور ولا تتوقف. استخلص نتيجة واحدة؛ الموت قريب.. ينتظر. 

"إنتي لسه واخدة بالك إن الموت قريب؟" 

قريب وسوف يحل بلا موعد، في مكان لا أعرفه وفي لحظة قد تخونني فيها شجاعتي أو يفاجئني فيها إيماني. غير أهمية الاستعداد؛ علي أن أتقبل حضوره.. علي ألا أخافه؛ وربما يمكن علي أن أحبه، أراه رؤيا غير تلك التي نعرفها عنه.. باب لعالم آخر أجمل. باب لسلام دائم.. باب لمعرفة كاملة.. 

فبصرك اليوم حديد. 
أيها الموت، تكلم لأرك. 

الرب يضع يدا فوق قلبي المرتجف ويؤكد لي أن الموت خروج للأرحب.. ليتوقف قلبي إذن عن القلق، ليعقد سلاما معه وينتظره بلا صخب.

4/07/2014

ما معنى أن تكون سعيدا؟

أطمئنك، أيها البائس المخلص، تلك التدوينة غير مخيفة بالمرة، فهي لا تهدد استقرار بؤسك ومحيط عالمك التعيس، وهي تدوينة صالحة للاستخدام من قبل كل البؤساء في العالم..

اعترف، أنني أرى نفسي اليوم، على البر الآخر حيث أقف "سعيدة" اتعرف على العالم من جديد.

هل أنا بدع في هذا العالم؟ شخصا سعيدا بلا مشكلات؟ الحقيقة.. لا، فأنا لدي الكثير من المشكلات.

نعم، البؤس يحيطني ويربكني.. ويبكيني أحيانا. في آخر مرة بكيت فيها منه، نمت ثم استيقظت وفي بالي فكرة واحدة… لماذا أترك هذا العالم البائس يتحكم في؟ لن أتركه يؤلمني مرة أخرى! أنا لن أهتم بشىء بعد الآن. مهما حدث، لن اهتم.

ولأول مرة منذ فترة، أشعر براحة.. راحة وجدت طريقها لابتسامة بين عيني، وبهجة في صوتي، وحماس.  حماس أن أستمتع بالآن، وبما لدي.. مهما كان قليل. حماس أن أقابل المشكلات كندين كلاهما يملك قوة "ليس لدي شىء أخسره"

أن تتحرر من التعلق بالأشياء!

ليس من السهل أن تقرر بين يوم وليلة ألا تجعل أي شىء أو أي شخص سببا في شعورك بالتعاسة أو السعادة. وليس من السهل أن تتخلى عن عادتك الأزلية في استحلاب التعاسة والارتكان إليها كأنها السبب الذي يمنعك من المغامرة. ولكن الأمر يستحق. سوف تكتشف أن العالم لا يتآمر ضدك، هو بالأحرى لا يفكر فيك، وأنت آخر اهتماماته.. عامله بالمثل، لا تهتم!

هناك بالطبع فرق بين أن أكون "غير مهتمة" وأن أكون "سعيدة"، ولكن كانت هذه هي طريقي، بدأت الأمر بعدم الاهتمام، ثم وجدت -وأظن- أن السعادة قرارا داخليا. لن أنتظر حتى تحل كل مشكلاتي حتى أكون سعيدة. سوف أكون سعيدة الآن، ثم أحل مشكلاتي على مهل. وما سأفشل في حله سأفشل في حله.. الأمر مقبول. كل شىء مقبول. النجاح أو الفشل، تحقق الأمنيات أو عدم تحققها، كل شىء مقبول.

سوف تكتشف أن السعادة يمكن أن تحدث الآن وهنا.. لا تحتاج زمنا أو مجهودا، ولا تحتاج طرفا آخر! أو خبرا أو حدثا، أو تلطفا من الزمان عليك..

مع الوقت، أصبحت أكثر هدوءا.. أعيد اكتشاف الظروف والأشخاص، أتصرف بعقلانية. أنا لست ضحية، وليس حظي عسر، بل تتفق بعض الطاقات الإيجابية والظروف السعيدة من أجل إرضائي.. وأنا "لا اهتم"..

هل أنا سعيدة؟ إذا كانت السعادة تعني أن تحل كل المشكلات، فأنا لست سعيدة. وإذا كانت السعادة تعني راحة البال والنوم بعمق والضحك من القلب والاستمتاع باللحظة وتقدير الأشياء الصغيرة قبل الكبيرة.. فأنا سعيدة.

باختصار، أنا عايزة أقول.. وحش أوي الإحساس بتاع "صعبان عليا نفسي.. كل الظروف ضدي".. الأحلى منه "أنا مش مهتمة".. هنام مبسوطة وهصحى مبسوطة حتى لو على رصيف.. هنام مبسوطة وهصحى مبسوطة حتى لو قلبي مكسور.. عناد بعناد، أنا هخرج من الدنيا دي مبسوطة!

وأخيرا، هذه التدوينة لي أنا.. لا عليك منها، ربما أحتاج أن أعود إليها بعد فترة فتذكرني بما أنا عليه الآن.

3/08/2014

32

الشهرين اللي فاتوا غيروني وغيروا نظرتي للحياة بما يساوي ال ٣٢ سنة اللي عشتهم.

ممتنة للحياة الصعبة، والفرص الضايعة، الفشل، التجارب السيئة، الأحلام اللي ماتحققتش.. ممتنة لكل حاجة خلتني اتعلم إني ماديش فرصة لأي شىء أو أي بني أدم يكون سبب في سعادتي أو تعاستي.

ممتنة لكل حاجة علمتني إن قرار السعادة ده قرار أقدر أنا اللي أخده وأنفذه، ومش متوقف على حد أو حدث أو نقطة زمنية معينة. 

ممتنة لقوتي الناعمة.. ربنا يحفظها لي :)

2/15/2014

أحكي؟

هل أحكي؟ على شفا حفرة الحكي أقف، أكاد أنزلق.. أو أعلو. لا أعرف.

1/22/2014

نقطة زمنية

لا مستقبل لنا.. لنستمتع إذن بما لدينا من حاضر

هل تعرف عن ماذا أتحدث؟ لا يهم.. المهم أنك في يوم ما سوف تقول لنفسك "لا مستقبل لنا، لنستمتع إذن بما لدينا من حاضر". سوف تقول هذا بأسى، أو استسلام.. ولكنك سوف تعرف كيف تشعر بقيمة ما لديك "الآن" من لحظة سوف ترحل مهما طالت، وستبقى منها ذكرى مؤلمة مهما أنكرت. ستتعلم أن تتعايش مع تلك الذكرى، أن تصاحبها.. تعود إليها بين الحين والآخر كملاذ لكل ما كان مألوفا ذات يوم.. تجتر حوارا حدث بعفوية، تستدعي ضحكة ستترد إلى مالا نهاية وتلامس أعمق نقطة في روحك.. توقظك من غفلة خلتها دامت.

اعترف، لا مستقبل لنا..

1/01/2014

تعب

الحياة متعبة. البشر متعبين. الشغل متعب. الأمل متعب. الزمن متعب. المدن متعبة. أوقات بتجيلي رغبة فظيعة إني "أسيب كل حاجة.. كل حاجة بعملها وبجري وراها، كل ناس أعرفهم وكل مجهود ببذله، وكل فكرة بفكر فيها.. أسيب كل حاجة وأقعد في البيت، أستخبى، بعيد... بعيد أوي. بتمنى أفقد الاهتمام والإحساس بالمسئولية والاستمتاع اللحظي بوجودي مع حد بحبه... أفقد كل ده وأبعد. وأموت بقى وماصحاش تاني. مش عايزة. مش عايزة حاجة من دي، ولا كل التفاصيل ولا أي حاجة

هو إيه الهدف يعني من كل ده؟ إيه الهدف من حياتي؟ موجودة بعمل إيه يعني؟

مؤخرا الأفكار دي بقت بتقعد وقت أطول معايا.. بتخلي حتى القدرة ع التواصل مع الناس صعبة أوي. دايرة الأحبة بتضيق أوي.. خايفة أصحى في يوم مالقيش في حياتي حد.. أفكاري الضلمة بتقول لي "وإيه يعني؟" ...بس أنا عارفة إنه هم المعنى، كل المعنى

12/28/2013

ليتوقف الهوس. ولو لأيام قليلة، ألتقط أنفاسي.. يخف التشويش.. يسعني الصمت.. أفتش في خيالي فلا أجده ولا أجد أيا من التفاصيل المهلكة. تعلو ابتسامة هادئة فوق قلب متعب، ترد القلق خطوتان إلى الوراء، وتفتح الباب للحزن كي يهرب. ليتوقف الهوس - الجنون، سمه ما شئت، واكشف بكلمة واحدة ضميرا مستتر.

12/20/2013

الأمل

سمعت أم كلثوم وهي بتغني "الأمل"؟ بتبتدي الأغنية بالكلمة دي بس "الأمل" وتسكت. وترجع تقول "الأمل" وتسكت. أهو أنا بقى كل ما حد يجيب سيرة الأمل أفتكر أم كلثوم وهي بتقول "الأمل" واللحن يكمل قائلا تيرا را را را.

عندي دايما مشاعر متناقضة تجاه الأمل. عادة بعتبره شعلقة مالهاش لازمة وبتضيع الوقت. وساعات الصراحة بحب أساير الميل الجماعي اللي بيعتبر الأمل حاجة حلوة. بس دايما دايما بعتبر إني منتصرة لما أهزم الأمل واتخلص منه تماما في بعض المواقف. ما هو يا تحققه يا تتخلص منه، إنما بين البينين ده يقصف العمر ويدبل الأيام.

في ناس مابتعرفش تتخلص من الأمل. يفضلوا يتوقوا لهذا الشىء اللي كل الشواهد بتقول إنه عمره أبدا ما هيحصل، وهم يتجاهلوا الشواهد دي ويتشعلقوا في الأمل. يمكن عشان مش عارفين غيره. يمكن عشان اتعودوا. يمكن خايفين يحسوا باغتراب لما يسيبوا الأمل ده. معذورين. لكن الموضوع بيجي عندي أنا بقى ويفضل يؤرقني. يمكن عشان أنا بطبعي ما بحبش الكراكيب. مش هتلاقيني بحتفظ بحاجات ملهاش لزمة لفترة طويلة. وبالتالي الرغبة الدائمة في التخلص من كراكيب المشاعر بيدفعني للتخلص من المسبب الرئيسي في الكراكيب دي، ألا وهو "الأمل" تيرارارارا.

إيه تاني حاجة بتتخلص منها بعد ما بتتخلص من الأمل؟ الندم طبعا. إوعى تبص وراك وتدي فرصة لأفكارك تروح وتيجي وتخلي الندم يتسلل في مشهد درامي مؤثر ممكن يخليك تعيط أو تتهور كفاية فتدور على تليفون بياع الروبابيكا.

12/15/2013

وحدوه

اكتشفت إني رحت أربعة عزا في الأربع شهور الأخيرة. اتنين منهم وفاة نتيجة الإصابة بالسرطان، وفاة بعد عمر طويل، وفاة مفاجئة لشاب. ساعات بحس إن الموت ليه موسم. في 2009 مات كذا حد أعرفه بردو، منهم خالتي اللي أدفع عمري عشان أقعد ساعة معاها. موسم الموت السنة دي جاي في وقت مشغولة جدا فيه بتفاصيل حياتي بشكل غالبا كان مؤذي جدا لروحي، عشان كده روحي وقفت عن كل قصص الموت دي وطلعت بنتيجة واحدة كل مرة، إن كل خسارات الدنيا تهون إلا وفاة حد بتحبه. أنا مستعدة أخسر كل شىء بجري عليه النهاردة ولا إني أخسر حد من أهلي أو معارفي أو اصحابي.. سلامتهم بالدنيا. والواحد مش هيحس قد إيه هموم حياته بسيطة وسطحية ومسيرها تتحل قصاد إنه يتخيل وفاة أحبابه. ربنا ما يحرمني منهم ولا يحرمكوا منهم. مش عايزة أصور إن الموت أزمة أو مشكلة، بالعكس.. أنا مثلا هبقى سعيدة جدا لما أقابل ربنا وتيجي فرصة أشكره على كل حاجة حلوة عملها ليا وكل ابتلاء فهمت بعده قد إيه ربنا بيحبني. وأكيد نفس الحكاية لغيري من الأموات. اللي بيموت بيرتاح. هو بس الفراق اللي صعب والانتظار لحد ما يجي دورك وتموت وتتجمع مع أحبابك مرة تانية. بس على الأمل ده بنعيش ونكمل حياتنا. ولأننا مسيرنا للموت. ولأننا مسيرنا نرتاح. ولأن كل اللي بيحصل من حاجات حلوة ومأساويات زائلة ومش مستمرة.. فلا دايم إلا وجه الله كما يردد العارفين والحانوتية :)