6/27/2015

عن - استغفر الله العظيم - المثلية

في ناس هنا في مصر خايفين على النظام الأسري بسبب قانون أمريكاني جديد بيقول للمثليين تقدروا تتجوزوا وتكونوا أسر. النظام الأسري بيعاني من فترة طويلة أصلا في أمريكا والطلاق أكتر من الجواز وفي الوقت اللي المثليين بيطالبوا فيه بالجواز كتير جدا فعليا سواء مثلي أو عادي مابيقدموش على خطوة تكوين أسرة دي ولو اتجوزوا غالبا بيطلقوا والعيال بتتبهدل في النص.. الأسرة في أمريكا عندها أزمة فعلا، وأنا مش شايفة إن قانون زواج المثليين ده هيساهم بأي حاجة في تفشي الأزمة أو انحسارها.. المثليين عندهم إحساس جماعي بالاضطهاد وزي العيال مصرين يحصلوا على كل حاجة محرومين منها، ولما يحصلوا عليها هيسيبوها عادي. وبكرة تشوفوا أفلام أمريكاني قصتها اتنين مثليين عايشين مع بعض بقالهم خمستاشر سنة وواحد منهم عايز يتجوز والتاني عنده فير أوف كومتمنت.

على حسب ما أنا فاهمة، في القرآن المثلية فعل فاحش وحرام وربنا عاقب قوم سيدنا لوط بسببه. وأنا مسلمة ومؤمنة بالقرآن وبكل اللي بيقوله حتى لو العلماء - النهاردة - بيقولوا غير كده. هو ده الإيمان أصلا.

مؤمنة كمان إن الناس أحرار في تصرفاتهم وربنا بيحاسبهم عليها. إتنين في أوضة لوحدهم، مسئولين قدام ربنا عن أفعالهم. أنا مليش دعوة. إحنا كلنا ملناش دعوة.

اعتقد كمان إن المثلية مش مرض؛ بس كمان مش فطرة، هي اختيار، وإلا مكنش ربنا حرمها.. ربنا بيحاسب على اللي لينا يد في اختياره مش اللي مجبولين عليه.

الأداء اللي على السوشال ميديا بتاع تكفير المثليين ده أداء طفولي. الزنا والسرقة والكدب حرام بس مابتكفروش أصحابهم، ليه بقى بتكفروا المثليين؟ مش يمكن دي نقطة ضعفهم اللي ممكن يتوبوا عنها في يوم من الأيام؟

وعلى فكرة، أكيد المثليين دول بني آدمين عندهم أخلاق طيبة وأخلاق وحشة، ناجحين في حاجات وفاشلين في حاجات، في منهم ناس دمها خفيف وناس دمها يلطش؛ بشر عاديين.. كلام الناس بيحسسني ساعات إنهم كائنات خرافية شريرة شر مطلق. مش بشر خطائين.

كمان الأداء المضاد بقى بتاع "أو نوو إنت رافض المثلية؛ وأنا كنت مفكراك متحرر ومؤمن بالعلم ومش رجعي ومتخلف " ده بردو أداء طفولي وبينافي أبسط قواعد الحرية اللي إنت بتتشدق بيها. إنت مش قادر تستوعب إختلاف الناس وإختلاف عقلياتهم.

وأخيرا؛ إحنا قاعدين في مصر اللى المجتمع فيها والأديان والدولة والأغلبية بيرفضوا المثلية وييحرموها، محموقين ليه إن قوم آخرين في قارة أخرى بمنظومة اجتماعية وسياسية وأخلاقية مختلفة تماما قرروا إن المثلية حاجة طبيعية وسمحوا لهم يحصلوا على ورقة رسمية اسمها زواج؟ ليه مابنتفرجش في صمت ونشوف الموضوع هيتطور لفين؟ مش يمكن هيتعلموا حاجة؟ مش هيمكن هنتعلم حاجة؟ .. ما تيجوا نشوف!

- صحيح محدش طلب رأيي؛ بس أنا قررت أسلي صيامي وأكتب الكلمتين دول -

6/15/2015

فصبر جميل

كل ما يضيق بيا الحال في الشغل؛ وأغلب أزمات حياتي ليها علاقة بالشغل بما إنه هو باختصار حياتي - وده مش وصف رومانسي ده وصف محايد للحال للأسف - المهم، كل ما يضيق بيا الحال في الشغل وبعد ما اتضايق شوية أو كتير واعيط شوية أو كتير ربنا بيلهمني السؤال المهم " هو أنا عملت اللي عليا وللا لأ؟"

فأجاوب.. عملت اللي عليا والله يا رب.. انت عارف؛ أنا بتعب في شغلي ازاي؛ وبعمل إيه؛ وبحط فيه وقت ومجهود ازاي.. لو متأكدة من حاجة حياتي فيه إني مدمنة شغل، مفيش أسبوع عدى عليا قصرت في شغلي، ومش بس عشان مدمنة شغل إنما عشان بتقيك يا رب ومؤمنة بالاتقان والإحسان عشان كده عمري ما اشتغلت في حاجة مش بحبها أو مش بتبسطني..

بس بقى؛ فلما ألاقي إني عاملة اللي عليا ومش مقصرة برتاح، لأني متأكدة "أن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا" وساعتها بطمن إن بكرة أحسن وإن الازمة مهما طالت هتعدي وربنا مش هيضيع مجهودي..  وكتييييير ياما كانت بتضلم وترجع تنور تاني وربنا يكرمنا.  شغلي معجزة مصرية على أرض مصرية والنعمة :D

بس ساعات ببقى مستعجلة.. وده بيخليني مع يقيني إن الله مش هيضيع مجهودي إني أفضل بردو متوترة عايزة وصل للنهاية بسرعة.. أيا كانت.. صاحبتي قالت لي إني محتاجة أتعلم الصبر. الحقيقة فعلا أنا مش صبورة خالص؛ "ويدع الإنسان بالشر دعاءه بالخير وكان الإنسان عجولا" .. يمكن التجربة اللي بمر بيها الفترة دي هي اللي هتعلمني الصبر؟ يمكن.. يا رب إلهمني الصبر زي ما ألهمتني اليقين بعدلك وزي ما علمتني أحب شغلي وأخلص فيه..

أسألكم الدعاء بظهر الغيب

6/14/2015

السيرك

لما تبقى منتظر حاجة تحصل.. حاجة مهمة ومصيرية، والحاجة دي مابتحصلش، الأيام والأسابيع والشهور بتمر وكل شوية مشكلة تحصل أو مسألة تتعقد؛ وكل شوية بردو المشاكل تتحل والمسائل تتفك، بس يفضل الموضوع مطول وتفضل اللي منتظره يحصل ما بيحصلش. وكم المفاجآت والاحباطات والقرارات اللي لازم تاخدها والاعتبارات اللي لازم تفكر فيها. كأنك ماشي ع الحبل متشعلق في الهوا وكأن كل يوم روحك بتضيق.. بس كمان مفيش مكان بيكفي زعلك.. محدش عارف عنه حاجة عشان مش عايز تشيل حد همك.. واللي بيعرف بيعرف بس عشان ضغط عليك أو عشان في لحظة إنت مش قادر تفضل ساكت.. بس إنت غالبا بتبقى قافل على نفسك الباب ومابتكلمش حد وما بتشفش حد ومش مستعد حتى تبرر لحد أسباب اختفاءك .. الانتظار اللي بيخلي الصورة باهتة وكل يوم ملوش طعم.. حتى الأخبار السعيدة مش بتفرحك والخطط الشخصية واقفة ومؤجلة .. كل ده عشان الحاجة اللي منتظرها تحصل ما بتحصلش..

5/19/2015

إيه أكتر حاجة شغلاني اليومين دول؟

علي ابن أخويا - عنده سبع شهور- لما بيشوفني وللا بيشوف حد يعرفه وبقاله يوم وللا اتنين وللا أسبوع ماشفهوش، بيبتسم بسعادة وبمفاجأة وبفرحة حقيقية ، ابتسامة عريضة بتنور وشه، ابتسامه بشفايفه وعينية وخدوده، ابتسامة بتقول لي "إيه ده! إنتي هنا؟ أنا بحبك ومبسوط إني شفتك.. تعالي نلعب سوا" وبعدين يرمي نفسه عليا أو يمد لي دراعاته عشان أشيله.

كأنه لقى لقية؟
مع أنا مش أهم حد في حياته يعني.. أنا يدوبك عمته الهبلة اللي كل ماتشوفه بيمدلها إيديه تشيله وتلف بيه، وكل شوية تشربه ميه عشان خايفة يكون عطشان، وتزعق لو حد سابه يعيط، ولما تزهق تسيبه لمامته وللا جدته.. وترجع تاخده كمان نص ساعة وتفرح أوي لما ينام على كتفها

بس علي كل مرة بيبقى فرحان أوي لما يشوفني

أنا عايزة يبقى عندي القدرة دي على التعبير، إني لما أشوف حد فرحانه إني شفته أعبر بملامح وشي وبابتسامتي عن الاحساس ده. ليه راحت مني التلقائية دي؟ ليه ابتسامة هادية هي اللي بتطفوا عالسطح كده وخلاص؟ ليه مفيش حماس بيعكس الحماس اللي جوايا، وللا لهفة بتعكس اللهفة اللي جوايا، وللا سعادة بتعكس السعادة اللي جوايا؟

وللا البراءة.. البراءة اللي بتغلف كل مجموعة التعبيرات اللي علي بيعملها دي.. أنا حتى معرفش إيه هي الحسابات اللي مخي بيعملها يخليه يتخلى عن براءة الطفولة القديمة دي ومايبعتش لملامحي أوامر تعبر كويس عن مشاعري الحقيقية زي علي..

الحقيقة أنا عايزة كمان أكشر في وش الناس اللي مش بحب أشوفهم، واللي لما بشوفهم بقول في سري "يييييي بقى".. عايزة ييييي بقى دي تطلع على وشي. إحنا كبرنا ليه بس؟

4/10/2015

تحبي تكوني إيه؟

أحب أسجل النهاردة إني أخيرا عرفت أكتر كائن أحب أكونه ألا وهو التنين.. مش الأسد، مش الفيل، مش النملة، مع حبي واحترامي ليهم إنما التنين

التنين كائن جميبل وقوي وضخم وله جناحين قويان عظيمان. بيمشي ويطير وبيطلع من بقه نار.. وخرافي.

4/09/2015

يوم من الأيام

امبارح لخص كل حاجة في حياتي، ابتدا بمناقشة على واتساب لمدة ساعة من 6:30 الصبح وانتهى بدرجة حرارة 39 وكام حباية مضاد حيوي على خافض حرارة وحاجات للزور والبرد.

ده مرورا بيوم شغل مرهق في جو حر بس تم انجازه ووقفة صباحية ع المحور ومعجزة مرورية في العودة وانتظار بقلق لخبر مهم ونصيحة بجلسة تدريب على التنفس عشان أهدي نبضات القلب وكوبايات مية كتير واستغفار وتسبيح وحمد ونذر كتير وخروجة لا تؤجل للسينما مع الأصدقاء وفيلم مضحك مفيهوش قصة وغدا اعتبرته لطيف رغم البرجر المحروق وعملت فيها كمان أسامة منير وابديت بعض النصائح العاطفية لصديق وهدية عيد ميلاد اعتمدت فيها على خبرة اصحابي وتاكسي نصاب لففني الكرة الأرضية عشان يروحني البيت..

لو في حاجة اتعلمتها امبارح، هو إني لو استمريت كده غالبا مش هحتفل بعيد ميلادي ال 40 - بس الحقيقة كمان، كان في لحظة وأنا مروحة في التاكسي اللي قررت أسيبه ينصب عليا براحته ويلففني السبع لفات وأنا في دنيا تانية بفكر إني لو مت دلوقتي هيبقى توقيت مثالي وإني خلاص حقيقي مش عايزة حاجة من الدنيا وإن الموت أريح من كل التوتر والقلق والمجهود ده وإن خوفي إني مقصرة في حق ربنا ومخليني مابتمناش الموت انتهى، كنت بفكر إن ربنا بيحبني حتى مع تقصيري عشان أنا بحب ربنا بجد وبأمانة. اتمنيت الموت بصدق واطمئنان امبارح لأول مرة في حياتي.

3/30/2015

هون عليك


‎اسمع مني، صديقك الحقيقي هو الذي يسألك بلا اهتمام ‫"‬كيف حالك‫؟" فتشكي له باقتضاب، فيسخر منك - مبدأيا - ثم ينهي الحديث بنصيحته المخلصة والغير مقصودة "هون عليك".‬

‎وهذه أصدق نصيحة قد يقولها لك أحد، صديق كان أم عابر سبيل‫.‬ فعابر السبيل سيقول لك ‫"‬هون عليك‫"‬ لأنها النصيحة العمومية الوحيدة التي يمكن أن تهدى لغريب، وصديقك الأقرب سيقولها لك لأنه يعلم يقينا أنك لن تأخذ بأي نصيحة أخرى‫، وأنه من الذكاء أن "يكبر دماغه" ويصبر عليك دون محاولة أن يقنعك بأمر من الأمور. وبرغم أنه يرميك بـ "هون عليك" لأنه يريد أن يغير الحديث، فهو في الواقع قد صدقك النصيحة، فاستلمها منه بإجلال.‬

‎‫هون‬ عليك‫..‬ كل الأمور هينات‫، وكل الأحداث تمر، وكل الأوجاع تزول. مشاعرك المرتبكة ستهدأ يوما، وغضبك لن يستمر، والحزن المستعر سيخبو.‬ هون عليك، فما ضاع لن يرد إليك‫،‬ ومن رحلوا لن يعودوا،‫ واليأس أقرب إليك من ملء هذا الفراغ.‬ 

هون عليك.. واقض الأيام بلا تطلع حقيقي، ولا تعقد أملا على شيء. استمتع بالأشياء دون أن تستمسك بها حقا. لا تلوم الآخرين على شىء ولا تفكر كثيرا في مقاصدهم. استمتع بتلك الأشياء الصغيرة المتاحة اليوم، كفيلما جميلا أو تسكعا بلا هدف أو إفطار شهيا أو صحبة حلوة أو رحلة وحدك أو أغنية خفيفة تستمع إليها في الطريق تهون عليك.

2/04/2015

كل مرة كان يتحط قدامي سؤال "النقل أولى أم العقل" أجاوب في ثقة "العقل طبعا" وأدافع عن إجابتي باستماتة. بس لما اتعرض لرأي كنت بختار النقل دايما.. بقول العلماء أدرى وأعلم.

غباوة بقى تقول إيه، أو ازدواجية أو خوف، أو جهل.. لأ هو جهل أكيد. جهل لا ينفي المسئولية ولا يسعى للحقيقة.

النهاردة، إيماني بالمسئولية، ورغبتي العميقة في معرفة الحقيقة، وشكي الواضح والصريح في كل النقل كله، بيدفعني للتمسك أكتر بعقلي..

النهاردة فهمت إن جزء من المعركة إني لازم اعتمد على عقلي، وأثق فيه أكتر من غيره..

ماينفعش أتجاهل عقلي وفطرتي؛ عقلي اللي ربنا هيحاسبني عليه، وفطرتني اللي ربنا فطرني عليها. هم أقوى من كلام العلماء والمفسرين واللغويين والمحدثين والمجتهدين والفقهاء وكل من له سلعة.

12/29/2014

حديث آخر

مش عارفة الحقيقة أنا هوصل لإيه على آخر البوست ده، بس أنا محتاجة أدون لنفسي اللي بعد عشر سنين أنا بفكر إزاي النهاردة..

ندخل في الموضوع واللي هو مش عن شغلي ولا عيلتي ولا بلدي ولا اصحابي، إنما عن اللي بيحركني.. عن الدين

الدين طول عمره هو اللي بيحركني. بتصرف طول الوقت وربنا في ذهني بفكر فيه هيبقى راضي عن اللي بعمله ده وللا لأ.. بعمل كل حاجة وأنا مقتنعة إن هو ده الصح.. هو ده الدين.. هو ده الإسلام.

يعني أنا واحدة مؤمنة بالله والإسلام هو ديني، وعليه منطقي جدا إني أكون بمارس التصرفات اللي تتماشي مع إيماني وديني دول. بسيطة.

لأ، مش بسيطة.

أو يعني لما نتكلم في التفاصيل احتمال كبير وغالبا هنختلف، وممكن تحكم عليا بالكفر مثلا والعياذ بالله لو في تفصيلة معجبتكش.. مع إن زي ما بقولك وبأكد لك أنا بعمل كل حاجة وأنا مقتنعة إنها متماشية مع ديني.. مع إسلامي.

أمثلة ع الحاجات اللي أنا مقتنعة بيها سواء من زمان أو مؤخرا:
- المزيكا حلال سواء دف أو أوتار أو نفخ أو كلمات حب أو هجاء.. حلالها حلال وحرامها حرام زي ما بيقولوا
- مش من حقنا نقتل المرتد.. مش منطقي أصلا ومفيش ما يثبت الفكرة دي، ولكن هناك ما يثبت حرية الاعتقاد في القرآن الكريم
- الصدق مع الله هو النجاة. ربنا هيحاسبنا حسب قلوبنا وصدقها من كذبها وهي مصدقة إيه وعملت بيه ومش مصدقة إيه وابتعدت عنه.. وده يشمل من أول الاختلافات الفقهية الصغيرة لحد الإيمان بالله واختيار الدين والإلتزام بيه وعدم الكذب على الله ولا على دينك ولا على نفسك. فممكن جدا تلاقي ناس من ديانات وقناعات تانية معاك في الجنة إن شاء الله
- الجهاد هو جهاد النفس في المقام الأول، أما الجهاد بالمعني الاصطلاحي الشهير فيتوقف عند الدفاع عن النفس، وإغاثة المستغيثين. غير كده توسع وسياسة وشغل دنيا مش دين (وده يشمل ما يسمى بالفتوحات الإسلامية)
- مفيش حاجة اسمها دولة اسلامية وخليفة مسلمين.. سيدنا محمد نبي، ﻷمة.. والأمة أكبر من الدولة والدولة سياسة وحكم ونظام، الأمة مبادىء وأخوة وحب في الله.. ولما مات الرسول ماسبلناش نظام حكم نمشي عليه، الإسلام دين بيحتوي المبادىء العلمانية إن صح التعبير.
- الفتنة الكبرى إن عدو الإسلام هو اللي حكم المسلمين وحول النظام البدائي للخلفاء الراشدين لحكم وراثي .. دي الفتنة والنكسة والطامة الكبرى والمقلب الكبير.
- مش حرام إن المرأة تبقى رئيسة دولة.
- مش حرام المرأة تسافر لوحدها طالما الطريق آمن. عشان تبقوا عارفين حتى سفر الرجل وحده زمان غلط. والرسول كان بيأمرهم يسافروا في جماعة ويأمروا عليهم أمير..  المسألة مسألة أمن
- مش حرام المرأة تشتغل أي حاجة بما فيهم قاضي
- *الحجاب* مش عبادة عشان يتقال عليه "فرض وللا مش فرض" إنما الحشمة هي من الآداب العامة وخلق حميد زي الصدق والأمانة والكرم، والعكس صحيح. وشكل الحشمة دي إيه؟ ده يختلف حسب كل زمن ومكان وعقليات
- الإسلام بيوجه نظرنا للمحافظة على الغايات الكبرى وارساء المبادىء العليا.. انما الاحكام والشرائع والفقه هم الوسيلة اللي ممكن تتغير حسب الظروف.. هم اللي بيدوروا حوالين الغايات وليس العكس.. لأن جمودها بيضر بالغايات واحنا عنينا المفروض تفضل معلقة دايما بالغايات. الغايات مثلا زي العدل..
- تكنيك تحريم الخمر "التدرج" وتكنيك التعامل مع العبودية "التفنن في التضييق وتحبيب فك الرقاب والتخلص التدريجي من نظام اجتماعي عتيق" وتكنيك الأمر بالجهاد "اللحظة الحاسمة"  بيوضحوا حاجة مهمة أوي؛ الدين مانزلش عشان شغلته يحرم ويحلل.. الدين قال لنا نبص ع الغايات وادانا تكنيك التحليل والتحريم عشان نخدم الغايات دي.

دي شوية خناقات كبرى كأمثلة قدامك أهيه. قناعتي أنا الشخصية إن هو ده الدين وإن الله العادل بعت لنا نبي يهدينا إليه ويعلمنا ويربينا ويرشدنا بكمال سيرته وبدوره في الإبلاغ والبيان - ووالله يا محمد إني لأشهد أنك بلغت - بس للأسف الحرب القديمة على الإسلام من بداية ظهوره حولت المسارات وألبست الحق ثوب الباطل فبعد 1400 سنة مابقناش عارفين قد إيه الدين بسيط ومش معقد وتحقيق غاياته أهم من الخناق حول تفاصيل لا تودي ولا تجيب.. وإن ربنا هو اللي هيحكم بيننا يوم القيامة، وإن ربنا رب قلوب، وإنه كتب على نفسه العدل، وإن رحمته سبقت عدله.. وإن دليلنا وهدايتنا في القرآن، فلا ريب فيه.

12/01/2014

أقول لك على سر؟

عارف لما تلاقي ناس كتير في وقت قصير عمالة تسافر فتحس إنك إنت كمان عايز تسافر.. دلوقتي ناس كتير بتموت فأنا حاسة إني عايزة أموت.

في هناك حاجة حلوة أكيد.. إيه اللي يخلي كل الناس دي تموت يعني؟

ثم إن الحياة هنا بقت متعبة أوي ومفيهاش حاجة حلوة، ومفيش حاجة ليها طعم. مفيش حاجة بعملها باهتمام وحب وشغف. راح الشغف.. ساعات بحاول أستدعيه، أو أدعيه .. بس الحقيقة إني ماليش نفس.

عايزة أسافر خلاص.